الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الموقظة للحافظ ابن حجر في المواعظ والحكم.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الديسطي
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

المشاركات : 243

مُساهمةموضوع: الموقظة للحافظ ابن حجر في المواعظ والحكم.   الإثنين يونيو 24, 2013 6:26 pm

هذه قصيدة قالها الحافظ ابن حجر على غرار قصيدة ابن القيم التي أولها " بني أبي بكر"
وقد قالها الحافظ لما وعك سنة اثنتين وثمانمائة. وسماها" الموقظة"
إليكم القصيدة الرائعة ذات المعاني البديعة.
[poem font="Simplified Arabic,5,,normal,normal" bkcolor="white" bkimage="http://www.sahab.net/forums/images/toolbox/backgrounds/26.gif" border="double,6,black" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
بنيَّ عليِّ قد تفاقم وِزرُهُ =فليس على مَنْ خاضَ في عِرضِهِ وِزرُ
بنيَّ عليِّ ملثما قال ربُّه= ظلومٌ كنودٌ شأْنُهُ الغدرُ والمكرُ
بنيَّ عليِّ خابَ واللهِ سعيُهُ =إذا لمْ يكنْ في الصالحين لهُ ذِكرُ
بنيَّ عليِّ يأْمرُ الناسَ بالتقى= ويغفلُ عمَّا يقتضي النهيُّ والأمرُ
بني علي قد غدا متصدِّرَا= لِفَقْدِ أُوْلِي العَليَا وأَنَّى له الصَّدْرُ 
بنيَّ عليِّ صارَ يُفْتي ويَجْتري= عليها ولا فَهمُ لَديهِ ولا ذِكْرُ
بنيَّ عليِّ ليس يَذكرُ إذْ نَشَا= ذَلِيلاً يتيماً ما لهُ في الورى قَدْرُ
بنيَّ عليِّ صارَ مِنْ بَعدِ يُتمِهِ =وحظُّ اليتامى عندَهُ النَّهْرُ والقَّهْرُ
بنيَّ عليِّ صارَ مِنْ بَعدِ ذُّلِّهِ =عزيزَ أُناسٍ دَأْبُهُ البأْوُ والفَخْرُ
بنيَّ عليِّ صارَ مِنْ بَعدِ جَهلِهِ =عليماُ وبعدَ القِلِّ صارَ له وَفْرُ
بنيَّ عليِّ كل ما يَشتهي جَرَى = على وَفْقِ ما يَهْوى وليسَ لَهُ شُكْرُ
بنيَّ عليِّ ما أَحَبَّ رَأَى ولا = يَمَيلُ إلى التَّقْوَى فَهلْ يُؤْمنُ المَكْرُ
بنيَّ عليِّ صارَ للأمرِ مالكا = وهيهاتَ عن قرْبٍ لقد قُضيَ الأْمْرُ
بنيَّ عليِّ قدْ أَتَاهُ نَذِيرُهُ = وليسَ لِمنْ جَاءَ النذيرُ لهُ عُذرُ 
بنيَّ عليِّ جازَ في العُمرِ سِنَّ مَنْ = مَضَى مِنْ أَبٍ وابنٍ كذا العمِّ والصِهْرُ
بنيَّ عليِّ ما الذي تِرْتَجِيْهِ مِنْ = سوى اللهِ هيهاتَ انقَضَى الأَمَلُّ الغِرُّ
إلهي أنا الخطاءُ للذنبِ عامداً= وكمْ نِلْتُ أَطْماعاً وما كنتُ أضْطرُّ
إلهي قد خَولْتَني فوقَ ما أنا = له الأهلُ والتقصيرُ وصفيَ والعُذرُ
إلهي كمْ مِنْ نعمةٍ إِثرَ نِعمةٍ= أَزلتَ بها بُؤسي فَمَا مَسَني الضُّرُّ
إلهي فما قابلتُ بالشُّكرِ نعمةً ولـَــ=ـكِنِّي بجهلٍ لاح للنَّعَمِ الكُفْرُ 
إلهي كمْ نَجيتني من مُلمةٍ= فَأَذْعَنَ لِي فِي سَيْرِيَ البَرُّ والبَحْرُ
إلهي أنا العبدُ المُسيءُ وانتَ يـا =إلهي المليكُ المحسنُ المنعمُ البَرُّ
إلهي أنتَ الرَّبُّ شيمتُكَ الغِنَا= وإنِّي لعبدِ السوءِ شِيْمَتِيَ الفَقرُ
إلهي عاملْني بما أنتَ أهلُه= فَللذَّنبِ في ظَهْرِي إذا لمْ تُعِنْ وِقْرُ
إلهي تَداركْني برَحمتِكَ التي =يُقَابِلُها مِنْ فَيْضِ فَضْلِكَ لِي الجَبْرُ
إلهي كما أنعمتَ زِدْ وأَدِمْ ولا= تُغَيِّرْ فتُشْمِتْ بي عدواٍ به غمرُ
إلهي بذنبي بُؤْتُ فاغفرْهُ لِي عسَى= أكونَ كَمَنْ فِي الحشرِ أَوْجُهُهُمْ زُهْرُ
إلهي كمْ عبدٍ أدَمتَ سرورَهُ =فَوافاكَ بعدَ الموتِ بالعفوِ يَنْسَرُّ
إلهي فاجعلني برُحماكِ منهمُ= فإنَّ شفيعي أحمدُ المصطفى الطُّهْرُ 
فلا عملٌ أرجو سوى حبِّهِ ومن =إليهِ انتمَى عُسْرِي بِحُبِّهمُ يُسْرُ[/poem]
تمت القصيدة بحمد الله تعالى الجواهر والدرر في ترجمة شيخ الإسلام ابن حجر (2/866ـ888). 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد الديسطي
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

المشاركات : 243

مُساهمةموضوع: رد: الموقظة للحافظ ابن حجر في المواعظ والحكم.   الإثنين يونيو 24, 2013 6:26 pm

ترجمة لابن حجر من كتاب توضيح المشتبه لابن ناصر الدين 

قال في ج3ص74:وأبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن محمد بن علي بن أحمد بن حجر العسقلاني المصري محدث حافظ وهو الآن حي بمصر أمتع الله به، له مؤلفات منها أطراف الموطأ ومسندي الشافعي والدارمي وصحاح ابن خزيمة وأبي عوانة وابن حبان والحاكم ومنتقى ابن الجارود وسنن الدارقطني وشرح معاني الآثار في ثمان مجلدات سماه إتحاف المهرة بأطراف العشرة وله شعر فائق أنشدنا منه من لفظه بدمشق في رحلته إليها قبل الفتنة ومن مؤلفاته تبصير المنتبه بتحرير المشتبه في مجلدة ووجدته كتب بخطه على نسخة المصنف بهذا الكتاب ما نصه نسخ منه نسخة موضحة بضبط الأحرف فزاد زيادة يسيرة جدا واستغني الناظر فيه عن ضبط القلم فلله الحمد على ذلك ثم كتب اسمه فليت شعري كيف فعل بما فيه من الأوهام والخلل أحرر ذلك وجوده أم وثق بحفظ المصنف.فقلده وليس أول سار غره القمر.


أحببت أن أنقل لكم هذه الترجمة خاصة لما فيها من فوائد عظيمة، لا تخفى على المشتغلين بعلم الحديث الشريف.

ولتين لكم أن شعر ابن حجر من أعلى أنواع الشعر. بشهادة هذا الحافظ الكبير. 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد الديسطي
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

المشاركات : 243

مُساهمةموضوع: رد: الموقظة للحافظ ابن حجر في المواعظ والحكم.   الإثنين يونيو 24, 2013 6:26 pm

للرفع والتذكير، والموعظة والاعتبار 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد الديسطي
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

المشاركات : 243

مُساهمةموضوع: رد: الموقظة للحافظ ابن حجر في المواعظ والحكم.   الإثنين يونيو 24, 2013 6:27 pm

بنيَّ عليِّ قد تفاقم وِزرُهُ =فليس على مَنْ خاضَ في عِرضِهِ وِزرُ
بنيَّ عليِّ ملثما قال ربُّه= ظلومٌ كنودٌ شأْنُهُ الغدرُ والمكرُ
بنيَّ عليِّ خابَ واللهِ سعيُهُ =إذا لمْ يكنْ في الصالحين لهُ ذِكرُ
بنيَّ عليِّ يأْمرُ الناسَ بالتقى= ويغفلُ عمَّا يقتضي النهيُّ والأمرُ
بني علي قد غدا متصدِّرَا= لِفَقْدِ أُوْلِي العَليَا وأَنَّى له الصَّدْرُ 
بنيَّ عليِّ صارَ يُفْتي ويَجْتري= عليها ولا فَهمُ لَديهِ ولا ذِكْرُ
بنيَّ عليِّ ليس يَذكرُ إذْ نَشَا= ذَلِيلاً يتيماً ما لهُ في الورى قَدْرُ
بنيَّ عليِّ صارَ مِنْ بَعدِ يُتمِهِ =وحظُّ اليتامى عندَهُ النَّهْرُ والقَّهْرُ
بنيَّ عليِّ صارَ مِنْ بَعدِ ذُّلِّهِ =عزيزَ أُناسٍ دَأْبُهُ البأْوُ والفَخْرُ
بنيَّ عليِّ صارَ مِنْ بَعدِ جَهلِهِ =عليماُ وبعدَ القِلِّ صارَ له وَفْرُ
بنيَّ عليِّ كل ما يَشتهي جَرَى = على وَفْقِ ما يَهْوى وليسَ لَهُ شُكْرُ
بنيَّ عليِّ ما أَحَبَّ رَأَى ولا = يَمَيلُ إلى التَّقْوَى فَهلْ يُؤْمنُ المَكْرُ
بنيَّ عليِّ صارَ للأمرِ مالكا = وهيهاتَ عن قرْبٍ لقد قُضيَ الأْمْرُ
بنيَّ عليِّ قدْ أَتَاهُ نَذِيرُهُ = وليسَ لِمنْ جَاءَ النذيرُ لهُ عُذرُ 
بنيَّ عليِّ جازَ في العُمرِ سِنَّ مَنْ = مَضَى مِنْ أَبٍ وابنٍ كذا العمِّ والصِهْرُ
بنيَّ عليِّ ما الذي تِرْتَجِيْهِ مِنْ = سوى اللهِ هيهاتَ انقَضَى الأَمَلُّ الغِرُّ
إلهي أنا الخطاءُ للذنبِ عامداً= وكمْ نِلْتُ أَطْماعاً وما كنتُ أضْطرُّ
إلهي قد خَولْتَني فوقَ ما أنا = له الأهلُ والتقصيرُ وصفيَ والعُذرُ
إلهي كمْ مِنْ نعمةٍ إِثرَ نِعمةٍ= أَزلتَ بها بُؤسي فَمَا مَسَني الضُّرُّ
إلهي فما قابلتُ بالشُّكرِ نعمةً ولـَــ=ـكِنِّي بجهلٍ لاح للنَّعَمِ الكُفْرُ 
إلهي كمْ نَجيتني من مُلمةٍ= فَأَذْعَنَ لِي فِي سَيْرِيَ البَرُّ والبَحْرُ
إلهي أنا العبدُ المُسيءُ وانتَ يـا =إلهي المليكُ المحسنُ المنعمُ البَرُّ
إلهي أنتَ الرَّبُّ شيمتُكَ الغِنَا= وإنِّي لعبدِ السوءِ شِيْمَتِيَ الفَقرُ
إلهي عاملْني بما أنتَ أهلُه= فَللذَّنبِ في ظَهْرِي إذا لمْ تُعِنْ وِقْرُ
إلهي تَداركْني برَحمتِكَ التي =يُقَابِلُها مِنْ فَيْضِ فَضْلِكَ لِي الجَبْرُ
إلهي كما أنعمتَ زِدْ وأَدِمْ ولا= تُغَيِّرْ فتُشْمِتْ بي عدواٍ به غمرُ
إلهي بذنبي بُؤْتُ فاغفرْهُ لِي عسَى= أكونَ كَمَنْ فِي الحشرِ أَوْجُهُهُمْ زُهْرُ
إلهي كمْ عبدٍ أدَمتَ سرورَهُ =فَوافاكَ بعدَ الموتِ بالعفوِ يَنْسَرُّ
إلهي فاجعلني برُحماكِ منهمُ= فإنَّ شفيعي أحمدُ المصطفى الطُّهْرُ 
فلا عملٌ أرجو سوى حبِّهِ ومن =إليهِ انتمَى عُسْرِي بِحُبِّهمُ يُسْرُ
تمت القصيدة بحمد الله تعالى الجواهر والدرر في ترجمة شيخ الإسلام ابن حجر (2/866ـ888)
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد الديسطي
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

المشاركات : 243

مُساهمةموضوع: رد: الموقظة للحافظ ابن حجر في المواعظ والحكم.   الإثنين يونيو 24, 2013 6:27 pm

يرفع للتيقظ والاعتبار 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الموقظة للحافظ ابن حجر في المواعظ والحكم.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقسام الإسلاميه :: اللغة العربية وعلومها-
انتقل الى: