منتدي تو يو لتطوير المواقع


أهلا وسهلا بك إلى منتدي تو يو لتطوير المواقع يا متصل باسم Anonymous.

 :: الأقسام الإسلاميه :: الحديث والمخطوطات والوثائق

شاطر

الإثنين مايو 27, 2013 12:02 pm
المشاركة رقم:
عضو نشيط
عضو نشيط

avatar

إحصائية العضو

المشاركات : 243
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: [حديث] ليرفع القلم ست ساعات عن العبد المسلم


[حديث] ليرفع القلم ست ساعات عن العبد المسلم


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ثم أما بعد ...
فقال الطبراني رحمه الله في " معجمه الكبير " ( 7/203-204 ) :
حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بن عَبْدِ الْوَهَّابِ بن نَجْدَةَ الْحَوْطِيُّ، حَدَّثَنَا أَبِي،
ح وَحَدَّثَنَا أَحْمَدُ بن زِيَادِ بن زَكَرِيَّا الأَيَادِيُّ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بن نَجْدَةَ الْحَوْطِيُّ،
ح وَحَدَّثَنَا عَمْرُو بن إِسْحَاقَ بن إِبْرَاهِيمَ بن زَبْرِيقٍ الْحِمْصِيُّ، حَدَّثَنَا عَمِّي مُحَمَّدُ بن إِبْرَاهِيمَ،
ح وَحَدَّثَنَا جَعْفَرُ بن مُحَمَّدٍ الْفِرْيَابِيُّ، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بن عَبْدِ اللَّهِ بن الْعَلاءِ الْحِمْصِيُّ،
قَالُوا: حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بن عَيَّاشٍ، عَنْ عَاصِمِ بن رَجَاءِ بن حَيْوَةَ، عَنْ عُرْوَةَ بن رُوَيْمٍ، عَنِ الْقَاسِمِ،
عَنْ أَبِي أُمَامَةَ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ :
" إِنَّ صَاحِبَ الشِّمَالِ لِيَرْفَعُ الْقَلَمَ سِتَّ سَاعَاتٍ عَنِ الْعَبْدِ الْمُسْلِمِ الْمُخْطِئِ أَوِ الْمُسِيءِ،
فَإِنْ نَدِمَ وَاسْتَغْفَرَ اللَّهَ مِنْهَا أَلْقَاهَا، وَإِلا كُتِبَتْ وَاحِدَةً ".

هذا الحديث حسنه الألباني رحمه الله في " صحيح الجامع الصغير " رقم 2097
وقال رحمه الله في " السلسلة الصحيحة " ( 3 / 210 ) مُخرّجا له ومبينا لوجه تحسينه :
( رواه الطبراني في " الكبير " ( ق 25 / 2 مجموع 6 )
و أبو نعيم في " الحلية "( 6 / 124 ) و البيهقي في " الشعب " ( 2 / 349 / 1 )
و الواحدي في " تفسيره " (4 / 85 / 1 )
عن إسماعيل بن عياش عن عاصم بن رجاء بن حيوة عن عروة بن رويم
عن القاسم عن أبي أمامة مرفوعا .
و قال أبو نعيم : " غريب من حديث عاصم و عروة، لم نكتبه إلا من حديث إسماعيل بن عياش " .
قلت : و هو ثقة في روايته عن الشاميين و هذه منها ، فإن عاصما فلسطيني ، و من فوقه ثقات ،
و في عاصم و القاسم - و هو ابن عبد الرحمن صاحب أبي أمامة – كلام
لا ينزل به حديثهما عن مرتبة الحسن .
و الحديث قال الهيثمي ( 10 / 208 ) : " رواه الطبراني بأسانيد ، و رجال أحدها وثقوا ") انتهى .

فائدة في معنى الحديث

قال المناوي رحمه الله في " فيض القدير " ( 2/579 ) :
(إن صاحب الشمال) وهو كاتب السيئات
(ليرفع القلم ست ساعات) يحتمل أن المراد الفلكية ، ويحتمل غيرها
(عن العبد المسلم المخطئ) فلا يكتب عليه الخطيئة قبل مضيها ، بل يمهله
(فإن ندم) على فعله المعصية ( واستغفر الله منها ) أي : طلب منه أن يغفرها وتاب توبة صحيحة
(ألقاها) أي : طرحها فلم يكتبها (وإلا) أي : وإن لم يندم ويستغفر
(كتبت) بالبناء للمفعول يعني كتبها كاتب الشمال (واحدة) أي : خطيئة واحدة ،
بخلاف الحسنة فإنها تكتب عشرا (ذلك تخفيف من ربكم ورحمة) )
انتهى كلامه

ولذا بوّب الإمام الهيثمي رحمه الله في مجمع الزوائد ( 10/207 ) على هذا الحديث بقوله :
(باب العجلة بالاستغفار)
تتمة :
وثَمّ حديث آخر في هذا الباب ، ولكنه ضعيفه ،
أسنده الطبراني رحمه الله في " معجمه الكبير " ( 7/284 ) فقال :
حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بن يُونُسَ الْعُصْفُرِيُّ الْبَصْرِيُّ، حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بن إِبْرَاهِيمَ السَّوَّاقُ الْعَبْدِيُّ،
حَدَّثَنَا عَبْدُ الْقَاهِرِ بن شُعَيْبٍ، حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بن الزُّبَيْرِ، عَنِ الْقَاسِمِ،
عَنْ أَبِي أُمَامَةَ أَنّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
"صَاحِبُ الْيَمِينِ أَمِينٌ عَلَى صَاحِبِ الشِّمَالِ، فَإِذَا عَمِلَ الْعَبْدُ حَسَنَةً كَتَبَهَا بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا،
وَإِذَا عَمِلَ سَيِّئَةً، وَأَرَادَ صَاحِبُ الشِّمَالِ أَنْ يَكْتُبَهَا قَالَ لَهُ صَاحِبُ الْيَمِينِ: أَمْسِكْ عَنْهَا،
فَيُمْسِكُ عَنْهَا، فَإِنِ اسْتَغْفَرَ اللَّهَ لَمْ يَكْتُبْ، وَإِنْ سَكَتَ كُتِبَتْ عَلَيْهِ".

قال الهيثمي رحمه الله مقررا لضعف مبناه مع صحة معناه :
( رواه الطبراني وفيه جعفر بن الزبير وهو كذاب ،
ولكنه موافق لما قبله ( يعني الحديث الحسن الذي تكلمنا عليه في أول الجواب ) ،
وليس فيه شئ زائد غير أن الحسنة يكتبها بعشر أمثالها ، وقد دل القرآن والسنة على ذلك.)
مجمع الزوائد ( 10/207-208 )

وفي رواية اخرى :
" صاحب اليمين أمير على صاحب الشمال ، فإذا عمل العبد الحسنة كتبها له عشرأمثالها ،
و إذا عمل سيئة ; قال صاحب اليمين لصاحب الشمال : أمسك ،
فيمسك عنه سبع ساعات من النهار ، فإن استغفر ; لم تكتب عليه ،
و إن لم يستغفر ; كتبت سيئة واحدة " .

قال الألباني رحمه الله في إسناد هذه الرواية :
( موضوع ، رواه البيهقي في " الشعب " ( 5/291/7050 ) ،
و أبو بكر الكلاباذي في " مفتاح المعاني " ( 45/1 ) ، و الواحدي في " تفسيره " ( 4/85/1 )
عن بشر بن نمير عن القاسم عن أبي أمامة مرفوعا .
قلت : و هذا إسناد واه جدا ، بشر بن نمير قال الحافظ : " متروك متهم " .)
انتهى من" السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 5/262 )

هذا والله تعالى أعلى وأعلم .





توقيع : محمد الديسطي







الــرد الســـريـع
..


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة