الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل الصلاة في السفر واجب على المسافر ام رخصةمن اللة جلا جلالة ،يعني مستحبة،وهل اتمامالصلاة يعتبر م

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الديسطي
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

المشاركات : 243

مُساهمةموضوع: هل الصلاة في السفر واجب على المسافر ام رخصةمن اللة جلا جلالة ،يعني مستحبة،وهل اتمامالصلاة يعتبر م   الإثنين مايو 27, 2013 11:27 am

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته
هل الصلاة في السفر واجب على المسافر ام رخصة من الله جلا جلالة ،يعني مستحبة،وهل اتمام الصلاة يعتبر من البدع ،وهل هناك خلاف بين العلماء في هذا الموضوع نريد رد سريع من كلام العلماء بارك الله فيكم.


متـــى يكون المسافـــر مقيمـــا (مهم للشيخ الألباني رحمه الله تعالى)

السائــــل: مـــدة القصــر والجمـــع بالنسبـــة للمسافــر، كــأن يأتــي مسافـــر زائـــر إلـــى عمـــان وينـــوي الإقامـــة شهـــر إلـى شهـــر ونصــــف.
هـــل لـــه الجمــــــع؟

الشيـــخ الألبـانــي رحـمه الله تعالــى: جوابـــًا علــى هـــذا الســـؤال:

أولاً يــا أخـــي الجمـــع إنمـــا هـــو رخصـــة بالنسبـــة للمسافـــر ســـواء كــــان بحاجــــة إليهــــا أو لــــم يكــــن بحاجـــة إليهـــا.
والعمـــل بـها هـــو أمـــر يحبـــه الله عـــز وجـــل كمـــا جــاء فــي الحديـــث الصحيـــح: ((إن الله يحـب أن تؤتـــى رخصـــه، كمـــا يحــب أن تؤتـــى عزائمـــــه))(1).

فـإذا كـــان الرجـــل مسافـــراً فعـــلاً فلـــه أن يجمـــع ســـواء كـــان فــي حاجـــة إلــى الجمـــع، أو لــم يكــن فــي حاجـــة إلــى الجمـــع.

لكــن الجمـــع ليـــس خاصــاً بالمسافـــر فقـــط، وإنمـــا هــي تجــوز أيضــاً للمقيـــم، لكـــن ليـــس مـــن بـــاب الترخـــص، وإنـما مــن بــاب الحاجـــة الـملحـة لقـــول ابــن عبـــاس رضــي الله تعالــى عنــه كمــا فــي صحيــح مسلـــم: (جــمع رســول الله صلــى الله عليـــه وسلــم فـي المدينـــة بيـــن الظهـــر والعصـــر، وبيـــن المغــرب والعشـــاء بــدون سفـــر ولا مطـــر، قالـــوا: مــاذا أراد بذلـــك يــا أبــا العبــاس، قـــال: أراد أن لا يُحْـــرِجَ أمتــــه).

وهنـــا أنــا أقـــف قليـــلاً، لأن هـــذه المسألـــة مهمـــة جــداً، ألا وهـــي الجمـــع بالنسبـــة للمقيـــم، ثـــم نعـــود للجمــع بالنسبـــة للمسافـــر، لكـــن أكثـــر النـــاس كمـــا قـــال رب العالـمين كقاعــدة ((لا يعلمـــون))، ومـــن جـملــة مــا لا يعلمـــون هـــذا الـجمــع بالنسبــة للمقيــــم.

بعضهــــم يعلـــم أن الجمـــع للمقيـــم يـجــوز، ولكنـــه لا يشتـــرط لـــه أي شــرط، أي فيجعـــل الجمـــع للمقيـــم كالجمـــع للمسافـــر، لا يستويــــان مثــــلاً.

يختلــف الجمـــع للمقيـــم عــن الجمـــع للمسافــــر.
الجمـــع للمسافـــر كمـــا قلـــتُ آنـــفاً رخصـــة، مــا هــو يعنــي مضطـــر، ولا فـي حاجـــة ملحـــة إلــى هــذه الأوصـــاف، فلـــه أن يفعـــل ذلـــك، ولا يستطيـــع أحــد أن يُنكـــر لأنــه ثبـــت الجمــع بيــن الصلاتيـــن فــي الأحاديـــث الصحيحـــة خلافـــاً لـمن يُصــور هــذا الجمــع فــي السفـــر ويُسميـــه بالجمـــع الصُّـــوري، وأنتـــم تقولـــون الجمـــع الصُّـــوَرِي، هـــذا لا حاجـــة إليـــه لغـــةً، إنـما هــو الجمــــع الصُّــــورِي.

الجمـــع الحقيقـــي مثـــلاً هــو: إمــا تأخيـــر الصـــلاة الأولـــى كالظهــر مثـــلاً إلـــى الصـــلاة الأخـــرى العصـــر فتصليهمـــا معــاً فـي وقـــت العصـــر، ويسمـــى جمـــــع تـأخيـــر.

وإمـــا أن تقـــدم الصـــلاة الأخـــرى فتضمهـــا إلـــى الصـــلاة الأولــى وتصليهمـــا فــي وقـــت الأولـــى الظهـــر، فيسمـــى جمــع تقديــــم.
هــذا جمـــع حقيقـــي مـــوش جمــــع صــــوري.

كذلـــك الجمــع فــي حالـــة الإقامـــة جمـع حقيقـــي، ولكـــن يُشتــرط هنــا شـــرط، لا يشتـــرط فــي الجمـــع للمسافـــر، ألا وهــو الحاجـــة التـي تعتـرض سبيـــل المصلـــي فيجـــد حرجـــاً يـــوماً مــا، فــي وقــت مــا أن يصلـــي الظهـــر فــي وقتهـــا والعصـــر فــي وقتهــا، فيجمــــع بينهمـــا جمــع تقديــم أو جمـــع تأخيـــر دفعـــاً للحـــرج.
فـي السفـــر مـــوش دفعـــاً للحـــرج، وإنـما تمسكـــاً بالرخصـــة.

إذا عرفنـــا هـــذه الحقيقـــة فــي الجمـــع فــي السفـــر والجمـــع فـي الحضـــر، وأنهمـــا مــن حيـــث صـــورة الجمـــع، فهـــو جمـــع حقيقـــي، أمـــا مــن حيـــث جـــواز الجمـــع ففــي السفـــر للرخصــة، وفـي الحضـــر لدفـــع الحــــرج.

إذا عرفنـــا هـــذا نعــود للإجابـــة، هــذا الــذي نــوى الإقامــة فــي بلــد سفــره شهــراً أو شهريـــن أو أقـــل مـــن ذلـــك أو أكثـــر مــن ذلـــك، هـــذه الإقامـــة ليـــس لهـــا فــي الشـــرع أيــام معدودات، إنمـا هــي تتعلـــق بحالـــة المقيـــم، فإن كـــان أقـــام تلـــك الأيــام فقـــط أو أقـــل منهـــا، أو أكثــــر، وهـــو نـــوى الإقامـــة فعــلاً واطمـــأن فـــي نزولـــه فــي ذلـــك الـمكــان فهــذا أصبـــح مقيمــاً ولـــو أنــه ليـــس بلـــده.
أصبـــح مقيمـــاً فــلا يجـــوز لـــه القصـــر حيـــث يجـــب القصــر علـــى المسافـــر فضــلاً عــن أنـــه لا يجـــوز لــه الجمــع إلا كمـــا ذكـــرتُ آنفـــاً لدفـــع الحـــرج، أي هـــذا الـــذي نــوى الإقامــة شهـــراً أو أقـــل أو أكثـــر أصبـــح مقيمـــاً فتجـــري عليـــه أحكـــام المقيـــم.

أمــا مــن نــزل فــي بلــد غيــر بلـــده ولــم ينــوي الإقامــة، إنـما لــه فـي هــذا البلــد مصالــح يريـــد أن يقضيهـــا، لكنـــه لا يــدري متــى تنقضـــي بحيـــث أن إذا انقضـــت عـــاد أدراجـــه إلــى بلــده، فمـــا دام أنـــه لــم ينـــوي الإقامـــة، وإنــما قــال فــي نفســـه متــى انتهـــي مــن قضـــاء حاجتــــي رجعـــتُ إلــى بلـــدي، فهـــذا غيـــر مقيـــم، وصــورة الـــذي يقـــول: والله خلصنـــا....هــذه سافرنـــا يوميـــن، ثــلاث، أربعـــة، خمســـة، ويعلــل نفســـه إذا انتهيــــت بكـــرة سأعـــود لـــو راحــت أيـــام طويلـــة مهمـــا كانـــت لـــو شهـــور فهـــو مسافـــر.
فــإذاً القضيـــة لهــا علاقـــة بوضـــع فـــي حالـــة الإقامـــة المؤقتـــة ونيتــــه.
إذا نـــوى الإقامـــة والاستقــــرار أيامـــا معدودات فهـــو مقيــــم.
إذا مـــا نـــوى الإقامـــة وإنـما هــو مقيـــم إقامـــة مؤقتـــة لقضــاء تلـــك المصالـــح ومتابعـــة تلـــك الأعمــــال فــإذا انتهـــى منهـــا يعـــود إلـــى بلـــده، فهـــذا مسافـــر مهمــــا طالـــت الأيـــام.

هـــذا هـــو جــــواب الســـــؤال الأول.


السائـــــل: الســـؤال الثانـــي شيخنــــا بالنسبـــة للمسافـــر أيضــاً بالنسبـــة للصيـــام، كـــأن يصــــل وينـــوي الإقامـــة.
الصيــــام لـــه أن يُفطــــر رخصـــة فــي طريـــق السفـــر أو أن يصــل إلى ذاك البلــــد؟

الشيـــخ الألبــانــي رحمــه الله: أنـــا فــي اعتقــادي الــجواب السابــق يعطيـــك جـــواب هـــذا الســـؤال اللاحــــق.

قلـــتُ: إمـــا أنـــه نـــوى الإقامـــة فهـــو مقيـــم وارتبطـــت بــه أحكـــام المقيـــم.

وإمـــا أنـــه لــم ينـــوي هـــذه الإقامـــة ولـــه أعمـــال يريــد أن يقضيهـــا فــإذا انتهـــت رجـــع فهـــو مسافــــر، حينئـــذ تأخـــذ الجـواب يصــــوم أو لا يصــــــوم.


انتهــــى كلام الشيخ الألبانـــي رحمــه الله تعالـــى.


...........
(1): قال الشيخ الألباني رحمه الله: (صحيح): صحيح الجامع (1885)
أخرجه أحمه والبيهقي: عن ابن عمر، والطبراني: عن ابن عباس وعن ابن مسعود ـ صحيح الترغيب والترهيب: (كتاب الصوم/الترغيب في صوم يوم وإفطار يوم وهو صوم داود عليه السلام) وقال: رواه البزار بإسناد حسن، والطبراني وابن حبان في صحيحه.


شبكه تويو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل الصلاة في السفر واجب على المسافر ام رخصةمن اللة جلا جلالة ،يعني مستحبة،وهل اتمامالصلاة يعتبر م
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقسام الإسلاميه :: الحديث والمخطوطات والوثائق-
انتقل الى: