منتدي تو يو لتطوير المواقع


أهلا وسهلا بك إلى منتدي تو يو لتطوير المواقع يا متصل باسم Anonymous.

 :: الأقسام الإسلاميه :: المنبر الإسلامي

شاطر

الجمعة أبريل 19, 2013 2:53 pm
المشاركة رقم:
الاداره
الاداره

avatar

إحصائية العضو

المشاركات : 90
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: اسرار جماليه في القران الكريم(14)


اسرار جماليه في القران الكريم(14)



قال الله تعالى : " يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُم
ْوَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ"

السؤال

فلمَا قال (أحق أن يرضوه ) ولمْ يقل (أحق أن يرضوهما ) خاصة وان الكلمه عائده على الله ورسوله ؟

الجواب

ان إرضاء الله تعالى وإرضاء رسوله عليه الصلاة والسلام أمرواحد وليسا أمرين
مختلفين، فمن أرضى الله تعالى فقد أرضى رسوله، ومن أرضى الرسول فقد أرضى
الله عز وجل.
قال الله تعالى: " مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ
تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً" ـ النساء:80
لذلك وحد الضمير العائد عليهما للتأكيد على أن إرضاءهما واحد وسيلةً وغاية

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
قال تعالى ( يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت )

ان الأصل في تاء التأنيث أن يؤتى بها للفرق بين المذكر والمؤنث فيقال :
مسلم ومسلمة ، فإذا كان الوصف خاصاً بالمؤنث لا يشترك معه المذكر فيه لا
تدخل عليه التاء ، مثل : حائض ، وطالق ، وعانس ، ومرضع ، وحامل ، فلا يقال ،
حائضة، ولا طالقة ، ولا عانسة ، ولا مرضعة ، لأن المقصود : ذات حيض ، وذات
طلاق ، وذات عنوسة ، وذات إرضاع ، وذات حمل .

السؤال
فلما قال تعالى ( مرضعة) ولم يقل مرضع ؟


الجواب

اخبر الله عزوجل في بداية سورة الحج عباده بما يستقبلون من أهوال القيامة
وزلازلها وما في ذلك من هول وفزع بقوله تعالى ( إن زلزلة الساعة شيء عظيم )

أي أمر كبير وخطب جليل ، وطارق مفظع وحادث هائل ، وليبين شدة هول ذاك اليوم
جاء بأشد الاحوال انشغالا واهميه فقال ( يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما
أرضعت ) أي تشتغل لهول ما ترى عن أحب الناس إليها والتي هي أشفق الناس عليه

وكلمة (مرضعة) هنا المقصود بها المرأة التي هي في حال الإرضاع ملقمة ثديها
صبيها ، والمرأة في هذه الحال تكون أشد شفقة وعطفاً ومحبة لولدها الذي
ترضعه، فذهولها عنه يكون لهول ما فوجئت به ، وشدة فزعها من زلزلة الساعة
،فهي لم تفعل ذلك إلا لأمر هو أعظم عندها من الاشتغال بالإرضاع . وهذا يجعل
في النفس تصور ثابت لشدة هول ذاك اليوم وعظم شأنه
أما كلمة ( مرضع ) فيعني بها المرأة المهيئة للإرضاع ،
ولو لم تكن مباشرة طفلهاللإرضاع في ذلك الوقت ،
وهذه قد تذهل عنرضيعها إذا كانت غير مباشرة للرضاعة في حينه لأي سبب اخر

فكانت كلمة مرضعه هي الكلمة الاكثر دقه في تحقيق المعنى وتقريبه







توقيع : اسير روما







الــرد الســـريـع
..


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة