الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اسرار جماليه في القران الكريم(6)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسير روما
الاداره
الاداره
avatar

المشاركات : 90

مُساهمةموضوع: اسرار جماليه في القران الكريم(6)   الجمعة أبريل 19, 2013 2:41 pm

إذا كان القرآن الكريم قد أولى الكلمة
القرآنية عناية خاصة، فاختارها بدقة متناهية لتدل على المعنى بدقة، فإنه
كذلك أولى الإيقاع الصوتي والنغمة الصوتية عناية خاصة، فاختار لكل حالة
مراده ألفاظها الخاصة، التي لا يمكن أن تستبدل بغيرها. فجاء كل لفظ متناسبا
مع مدلوله الصوتي من وجه، ومع صورته الذهنية من وجه آخر. فقد تعبر الكلمة
بجرسها وإيقاعها عن المعنى قبل أن يوحي مدلولها اللغوي به فاستقلالية كل
كلمة بحروف معينة، يكسبها صوتيا ذائقة سمعية منفردة لا تعطيه كلمة أخرى
مقاربة لها في المعنى، مما يجعل كلمة دون كلمة، لها استقلاليتها الصوتية،
إما في الصدى المؤثر، وإما في البعد الصوتي الخاص، وإما بتكثيف المعنى
بزيادة المبنى، وإما بإقبال العاطفة، وإما بزيادة التوقع. فهي حينا تصك
السمع، وحينا تهيئ النفس، وحينا تضفي صيغة التأثر فزعا من شيء، أو توجها
لشيء، أو طمعا في شيء"



ولتوضيح ذلك نسرد بعض الامثله
المثال الاول



قال تعالى ﴿والذين كفروا لهم نار جهنم لا يقضى عليهم فيموتوا، ولا يخفف
عنهم من عذابها، كذلك نجزي كل كفور، وهم يصطرخون فيها ربنا أخرجنا نعمل
صالحا غير الذي كنا نعمل﴾



لما قال تعالى يصطرخون ولم يقل يصرخون او يصيحون ؟




- كلمة (يصطرخون)، تعني الصراخ بجهد وشدة، وقد استعملت في الاستغاثة
للدلالة على جهد المستغيث بصوته وهذا يصور مدى الشده في العذاب ومدى الجهد
والتعب في احتماله .



- ثم إن الذكر الحكيم لم يستعمل تلك الكلمات حفاظا على الدلالة الصوتية
لكلمة (يصطرخون) فجرسها الغليظ يصور لناغلظ الصراخ المختلط، المتجاوب من كل
مكان، المنبعث من حناجر مكتظة بالأصوات الخشنة، كما تلقي إليك ظل الإهمال
لهذا الاصطراخ الذي لا يجد من يهتم به أو يلبيه، وتلمح من وراء ذلك كله
صورة ذلك العذاب الغليظ الذي هم فيه يصطرخون



وقد تعطي بعض معناها كلمات أخرى مقابلة لها في المعنى(كيصيحون)،
أو(يستغيثون) أو(يصرخون)، ولكنها لا تدل على المعنى الدقيق الذي دلت عليه
كلمة (يصطرخون).



*****************************
المثال الثاني



في قوله تعالى:﴿ضرب الله مثلا رجلا فيه شركاء متشاكسون﴾



لما قال تعالى متشاكسون ولم يقل متخاصمون ؟



استعمل الذكر الحكيم ( متشاكسون) حفاظا على الدلالة الصوتية، التي جمعت في
الكلمة حروف الأسنان والشفة، في الثاء والشين والسين والكاف، فأعطت هذه
الحروف مجتمعة "نغما موسيقيا خاصا، حملها أكثر من معنى الخصومة والجدل
والنقاش، بما أكسبها من أزيز في الأذن يبلغ السامع، إلى أن الخصام قد بلغ
درجة الفورة والعنف من جهة. كما أحاطه بجرس مهموس خاص، يؤثر في الحس
والوجدان من جهة أخرى



فلو استبدلنا كلمة (متشاكسون) بكلمة أخرى مقاربة لها في المعنى كـ(متخاصمون)، لضاع المعنى الدقيق الذي تدل عليه كلمة (متشاكسون)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اسرار جماليه في القران الكريم(6)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقسام الإسلاميه :: المنبر الإسلامي-
انتقل الى: