الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تسعة أسباب لكظم الغيظ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسير روما
الاداره
الاداره
avatar

المشاركات : 90

مُساهمةموضوع: تسعة أسباب لكظم الغيظ   الجمعة أبريل 19, 2013 2:29 pm


تسعة أسباب لكظم الغيظ


بسم الله الرحمن الرحيم

.....................................

كلنا نواجه هذا اللون من الإستفزاز الذي هو اختبار لقدرة الإنسان
على الانضباط وعدم مجاراة الآخر في ميدانه وهناك تسعة أسباب
ينتج عنها أو عن واحد منها ضبط النفس :

أولاً - الرحمة بالمخطئ والشفقة عليه واللين معه والرفق به.
إن الناس يجتمعون على الرفق واللين ولا يجتمعون على الشدة
والعنف لأن الله سبحانه وتعالى قال :
(( ولو كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ القَلبِ لانفَفَضّوا مِن حَولِكَ ))

ثانياً - سعة الصدر وحسن الثقة مما يحمل الإنسان على العفو ..
وكما قال سبحانه :
(( ولِمَن صَبَرَ وغَفَرَ إنّ ذَلِكَ لَمِن عَزْمِ الأمُورِ ))
وقال صلى الله عليه وسلم:
( ما ترون أني صانعٌ بكم ؟ ) قالوا خيراً أخٌ كريم وابنُ أخ كريم قال :
( اذهبوا فأنتم الطلقاء )

ثالثاً - شرف النفس وعلو الهمة بحيث يترفع الإنسان عن السباب ويسمو بنفسه فوق هذا المقام ..
فلا بد أن تدرب نفسك تدريباً عملياً على كيفية كظم الغيظ ومقابلة
الإساءة بالإحسان فاءن لم يكن فبالصفح والإعراض .

رابعاً - طلب الثواب من عند الله.
إن جرعة غيظ تتجرعها في سبيل الله لها ما لها عند الله عز وجل من الأجر والرفعة وقد قال صلى الله عليه وسلم :
( من كظم غيظاً وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله عز وجل على روؤس الخلائق يوم القيامة حتى يخيره من أي الحور شاء )

خامساً - استحياء الإنسان أن يضع نفسه في مقابلة المخطئ.
وقد قال بعض الحكماء :
( احتمال السفيه خير من التحلي بصورته والإغضاء عن الجاهل خيرمن مشاكلته)

سادساً - التدرب على الصبر والسماحة فهي من الإيمان.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم )

سابعاً - قطع السباب وإنهاؤه مع الآخرين وهذا من الحزم .
وبالخبرة والمشاهدة فاءن الجهد الذي تبذله في الرد على من يسبك لن يعطي نتيجة مثل النتيجة التي يعطيها الصمت فبالصمت حفظت لسانك ووقتك وقلبك وجهدك .

ثامناً - رعاية المصلحة .
ولهذا أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على الحسن بن علي رضي الله عنه بقوله : ( ابني هذا سيد ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين )فرعاية المصلحة التي تحمل الإنسان على الحرص على الإجتماع وتجنب المخالفة هي السيادة.

تاسعاً - حفظ المعروف السابق والجميل السابق .
ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم :
( وإن حسن العهد من الإيمان )
وقال الشافعي :
( إن الحُرّ من راعى وداد لحظة وانتمى لمن أفاد لفظة )*.

هذا ما حرصت أن أنقله لكم من أقوال وحكم بل ودرر أجمل من ماء الذهب لعلماءنا الأفاضل علنا أن نمتثل بما نسمع ونقرأ ..
هذا وصلى الله كل ساعة على عظيم القبر والشفاعة وعلى آله وصحبه أجمعين .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تسعة أسباب لكظم الغيظ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقسام الإسلاميه :: المنبر الإسلامي-
انتقل الى: