منتدي تو يو لتطوير المواقع


أهلا وسهلا بك إلى منتدي تو يو لتطوير المواقع يا متصل باسم Anonymous.

 :: الأقسام الإسلاميه :: اللغة العربية وعلومها

شاطر

الأربعاء أبريل 17, 2013 1:02 am
المشاركة رقم:
عضو نشيط
عضو نشيط

avatar

إحصائية العضو

المشاركات : 243
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: الكُنى الطُّفَيلية في: (المقامة النَّصيبية لأبي محمد القاسم بن علي الحريري).


الكُنى الطُّفَيلية في: (المقامة النَّصيبية لأبي محمد القاسم بن علي الحريري).



الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ الله، أمَّا بعد:
فكِتابُ المقاماتِ للحريري مِن أحسنِ ما أُلِّفَ في صِناعة الألفاظِ الفصيحة وصياغة المعاني الصحيحة، وهذه المقامةُ النصيبية تتضمَّنُ زيارةَ أصحابِ أبي زيد السروجي له، وإكرامَه إياهم بأصنافِ المآكل وأنواع الطعام، فعبَّرَ عن ذلك الحريريُّ على لِسانِ (الحارث بن همَّام) -وهو وهمي- بكلماتٍ لطيفةٍ، وسمَّى كُلَّ طعامٍ بكُنيتِه وأعقبه بصفتِه.
وسأذكُرُ من هذه المقامة المقطعَ الذي جاء فيه ذِكرُ هذه الكُنى، ثُمَّ أنقُلُ شرحَها المذكورَ على حاشية المقامة.
قال رحمه الله:

(( ...فالتَفَتَ أبو زيدٍ إلى شِبلِه، وكانَ على شاكِلَتِهِ وشَكلِه، وقال: إنَّي لإخالُ أبا عَمرة (1) قد أضرَمَ (2) في أحشائهِمُ (3) الجمرة (4)، فاستَدعِ أبا جامِع (5)، فإنَّه بُشرى كُلِّ جائع، وأردِفهُ (6) بأبي نُعَيم (7) الصَّابرِ على كلِّ ضَيم، ثُمَّ عزِّزْ (Cool بأبي حَبيب (9)، المُحبَّبِ إلى كُلِّ لبيب، المُقَلَّبِ بين إحراقٍ وتعذيب (10)، وأهِب (11) بأبي ثقيف (12)، فحبَّذا هو مِن أليف (13)، وهَلمُمْ (14) بأبي عَون (15)، فما مِثلُهُ مِن عَوْن (16)، ولو استَحضَرْتَ أبا جميل (17)، لجمَّلَ أيَّ تجميل، وحَيَّ هَلْ بأُمِّ القِرى (18)، المُذَكِّرَةِ بكِسرى (19)، ولا تتناسَ أُمَّ جابِر (20)، فكَم لها مِن ذاكِر، ونادِ أُمَّ الفَرَج (21)، ثُمَّ افتِك بها ولا حَرَجْ (22)، واختِمْ بأبي رَزين (23)، فهو مسلاةُ كُلِّ حزين (24)، وإن تقرُن (25) به أبا العَلاء (26)، تمحُ اسمَكَ مِن البُخَلاء، وإياكَ (27) واستِدناءَ المرجِفَيْن، (28) قبلَ استِقلالِ حُمولِ البَين (29)، وإذا نَزَعَ القومُ (30) عنِ المراس (31) وصافَحوا أبا إياس (32)، فأَطِف عليهم أبا السَّرْو (33)، فإنَّه عُنوانُ السَّرْو(34).
قال: ففَقِهَ ابنُهُ لطائِفَ رُموزِه، بلَطافَةِ تمييزِه، فطافَ علينا بالطَّيِّباتِ والطِّيب، إلى أن آذَنَتِ الشَّمسُ بالمَغيب...)) شرح مقامات الحريري [189 - 190]

----------------------
(1) - كُنيةُ الجوع. (2) - أشعَل.(3) - بطونَهم.(4) - كناية عن شدَّة الجوع.(5) - الخوان.(6) - أتبِعه.(7) - أي الخبز الحواري وهو المصنوع من خالِصِ الدقيق.(Cool - أي قوِّ.(9) - الجدي من المعز.(10)- أراد أنَّه مشويٌّ وأنَّه حال شوائه يُقلَّب على الجَمر.(11) - استحضِر.(12) - الخلّ.(13)أي ما أحسَنَه مِن مألوف.(14) - أي: أقبِل.(15) - هو الملح.(16) - مِن مُعين.(17) - البقل.(18) - السكباج وهو طعامٌ فيه خَلّ .(19) - ملك فارس ولعلَّه هو الذي اختَرَعها.(20) - الهريسة.(21) - الجوذاب بالضم: وهو طعامٌ يُتَّخَذ من سُكَّر ورُزٍّ ولحم.(22) - أصل الفتك القتل على غِرّة أي غفلة والمراد كُلُّها.(23) - هو الخبيص.(24) - سبب السلو وهو زوال الغمّ.(25) - بضم الراء وكسرها: تصاحب.(26) - الفالوذج.(27) - احذر.(28) - هما الطست والإبريق.(29) - كنايةٌ عن فراغ الأكل، والبَين الفراق، واستقلال الحُمول وهي الهوادج كان فيها شيء أو لم يكُن رفعها وقيامها.(30) - أي كفوا.(31) - شدة المعالجة يريد: إذا كفوا عن تناول الطعام.(32) - هو الغسول.(33) - البُخور.(34) - أي: علامة السخاء والكرم.





توقيع : محمد الديسطي







الــرد الســـريـع
..


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة