منتدي تو يو لتطوير المواقع


أهلا وسهلا بك إلى منتدي تو يو لتطوير المواقع يا متصل باسم Anonymous.

 :: الأقسام الإسلاميه :: اللغة العربية وعلومها

شاطر

الأربعاء أبريل 17, 2013 12:59 am
المشاركة رقم:
عضو نشيط
عضو نشيط

avatar

إحصائية العضو

المشاركات : 243
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: قصيدة يائية بوصل الهاء لبيان تردي وتلون الإخوان المسلمين ولو على حساب العقيدة والدين!


قصيدة يائية بوصل الهاء لبيان تردي وتلون الإخوان المسلمين ولو على حساب العقيدة والدين!



قال أخي الفاضل أبو البراء أنور الهجاري وفقه الله وسدّد رميه:
في الأيام الماضية أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند الخميس في واشنطن أن جماعة الإخوان المسلمين في مصر قدمت للولايات المتحدة ضمانات بالنسبة إلى احترام معاهدة السلام مع إسرائيل.

وقالت المتحدثة للصحافيين : "لقد قطعوا تعهدات لنا بهذا الشأن". وأضافت : "لقد حصلنا بالنسبة إلى هذا الموضوع على ضمانات من جانب مختلف المحادثين وسنواصل السعي وراء الحصول على ضمانات أخرى في المستقبل".
وقالت نولاند إن الولايات المتحدة تحرص على التذكير بأنها تتوقع من "كل الفاعلين السياسيين (في مصر) أن يحترموا الالتزامات الدولية للحكومة المصرية".
*******************
وفي أيلول/ سبتمبر الماضي، طلبت جماعة الإخوان المسلمين التي تتمتع بنفوذ كبير "مراجعة" العلاقات مع إسرائيل من دون الذهاب إلى حد المطالبة بإلغاء معاهدة كامب ديفيد للسلام الموقعة في 1979، أول معاهدة موقع عليها بين إسرائيل- حليفة الولايات المتحدة الكبرى- ودولة عربية.
فقلت لا عجب ومؤسس الحزب الإخواني ـ حسن البنّا ـ يقول :" عداوتنا مع اليهود ليست لأجل الدين بل من أجل احتلالهم لفلسطين "
وكذا قال يوسف القرضاوي ، بل وقال : إنهم إخواننا !!!
*************************
فنظمتُ هذه القصيدة اليائية بوصل الهاء لبيان هذا التردي الواضح ، والتلون الفاضح
ولو على حساب العقيدة والدين :
ــــــــــــــــــــــــــ
إنّ الخطوب التي الإخوان تُخفيها ** قد أُظهرت بابتداء من يُوافيها
فحُقَّ للعقل أن يشقى بحكمته ** والنفس تُبدي أموراً من مخازيها
فقد دهانا من الإخوان مُشكلة ** نكـراء دامية قد كان يُخفيـها
جمـعٌ نيـامٌ نعَـام لا وفـاء لهم ** بل ليس عندهمُ خُلـْقٌ يُساميها
جمــعٌ أصاغـر عُميان صعافقة ** أتباع قـوم تخـلُّوا عـن مباديها
يرون ستْرَ ذوي الإجرام من عمَه ** رأي الفـواجر إلاّ أنهـم فيـها
ليسوا على سعة من نهج مُجتهد ** يُخفي الحقائق راسيها وساميـها
لكن بمكر ومـا تهـواه أنفسهم ** وهــدمُ أبنـية تُـؤي لحـاميها
تعفُّها نفسُ ذي أصل ويُبغضها ** قلبٌ سليمٌ ولا تخفى مساويها
فأقنعوا الناس أن( المرج) غايتهم * والحق للشعب لا يُنسى لبانيها
ووثقوا حزبهم من غير معـركة ** وخُطة يفهـمُ المُصغي مخـازيها
فينشطون إذا ما عاث عائثهم ** بالغدر ويلاً يشقُّوا في مساعيها
حتى إذا ما رأوا إرضاخ مجتمع ** لمّا عتوا من منال الحزب تشويها
عابوا وسبوا ذوي الإخلاص واحتقروا * أهل النُّهى بمسبّات بغوا فيها
والله يعلمُ أن الحزب قصدهمُ ** لا الخيرُ في عصبة التجديد نُحييها
ويدعـونا بلا خــوف ومعـذرة ** إلى النصارى فهـم منّا نُخـاويـها
فـأيُّ دين لهـم كنّـا نـدينُ به ** أبا لبُـنوَّة مـن عيسى لبـاريـها
أم كان عيسى هو الدّيان خالقنا ** أم شارك ربّنا في خلق مُفنيها
سبـحانه وتعالى عن مقـالتهم ** إذ هم أحط البـرايا في تعاميـها
نعوذ بالله من عهد يلوذ به ** أهلُ الصليب ومن يهودي يُضاهيها
ومن أُناس خُـوان لا عقـول لهم ** يسعـوننا بأباطيل سَعَـوا فيها
فأيُّ حــزب لهـم كنّــا نلـوذ به ** وأننا لا نـرى تأميـر مُنشيـها
والله ما كان منا مـن يرى لهـمُ ** أمـراً ونهياً علـينا أو يُزكّيـها
أو أنّ منا رجلاً ينتمون لهم ** في الفكر أو كان منّـا من يُمـاليها
أو كان منّا رجالاً يتبعون لهم ** أو يستميلون يوماً من مشى فيها
أو كان منّا إلى الإخوان منتسبٌ ** أو مُستفيدٌ بهم أو كان يُفديها
فإن تكن ثُلةٌ من غيرنا انتسبت ** إلى النصارى وكنّا لا نُعاديها
فليس منّا امرؤ يرنو لمذهبها ** أو يرتضي أمرها أو مَنْ يُصافيها
بل نحن منهم براءٌ أجمعين وهــم ** أعـداؤنا وقديـماً لا نُحـابيها
ما كان رُهبانها يوماً بسادتنا ** في الدين حاشا وكلا بل نُجـافيها
لكنهم قد أمـدّونا بأسلحة ** وبالمبـالغ خــوفاً عـن كـراسيها
يرجون أنّا نكنْ في ذُلّ من نصروا ** أمراً علينا وكنّا لا نُساويها
والله ما كان هذا الفعل يُفتي به ** من يعرف الملّة الغرّا ويدريها
أو كان عندهمُ من فتية شمخت ** أو كان يُشهدُ بالتأسيس ناديها
فانجوا بأنفسكم من حزبهم فهمُ ** شرُّ الورى وعواد من عواديها
وقد شهدنا بأعمـال يقـوم بها ** من ليس يفـهمُ باغيها وعاصيها
لسنا على حاجة من حزبهم أبداً ** إن الهـدايا على مقدار مُهـديها
على النساء وأهل الدين استتروا ** يا زمرة قد أبانت عن مساويها
بالله يا زمـرة ظنّـت بأنـفسها ** وأسرفت بنعـوت قـلّدت فيـها
هل عندكم من نبيل تُظهروه لنا * من غمرة المُبتغى الشادي لشاديها
وبعد هذا فقـل للمرتضي قُطـباً ** من الـرّجال وأطيـافاً تُبـاهيها
لا تكترث بزبالات يسوءُ بها ** من خالفَ الجُلّة الكبرى وداعيها
واصدع ففي الصدع عند الاغتراب أخي ** نصرٌ عظيمٌ لمن يبتغي لما فيها
وهــؤلاء فـلا تغـرَ لمسلـكهم ** لكن على قلة صـاروا أفاعـيها
وشـوّهوا المـلّة الغـراء وافتـرقوا ** أنا عليها وأنا مـنْ يُحـامـيها
فزيفـوا بمنـاشير مُزخــرفة ** ما يفهمون جميـلاً مـن معانيها
فالله يحفظنا من كل طائفة ** في الدين قد أسرفت يوماً طواغيها
لا يحتمي بغرور الحزب ذو نسَب ** ولا التسمع مَنْ قبحاً أمانيها
ثم الصلاة على المبعوث قائدنا ** خير البرية قاصيها ودانـيها
والآل والصحب ثم التابعين لهم ** ما لاح نجم مُضيء في دياجيها





توقيع : محمد الديسطي







الــرد الســـريـع
..


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة